التعاون على الجريمة والإثم

التعاون على الجريمة والإثم

a421eefbef08a2af15d23bced712f004_XL

(( إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا ))

إن التعاون على الجريمة والتعاون على الإثم والعدوان وإحداث الفتن والبلابل والقلاقل في ديار الإسلام يعود على أصحابه بالخراب والدمار، قال تعالى عن يهود بني النضير (( مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ ))

انتبه الى (( أتاهم الله من حيث لم يحتسبوا )) و(( ماظننتم أن يخرجوا )) و(( فاعتبروا يا أولي الأبصار ))

ظن الصحابة لشدة تحصينهم وعنادهم أنهم لن يخرجوا !! فكيف كانت هزيمتهم وانكسارهم ؟!

إنه فعلُ الله تعالى بهم وخذلانه لهم وتأييده للمؤمنين ومكره لهم…

قذف الله في قلوبهم الرعب فلم يعد ينفعهم حصن ولا سلاح ولا رجال ولا مال

فمن اجتمعت كلمتهم وتوحد صفهم في الإجرام والقتل والسرقة والفساد والحرام  سيفرق الله جمعهم ويذهب بقوتهم ودولتهم ويجعل بأسهم بينهم

يارب يارب يارب اجعل هذا أوان زوال طغيانهم وظلمهم وزوال دولتهم ياقوي ياعزيز

اشترك في النقاش تعليق واحد

اكتب رأيك

سيتم نشر تعليقك دون مراجعة لأني أؤمن بحرية التعبير عن الرأي لكن تذكر قول الله عز وجل: (مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) اترك تعليق من فضلك...

اشترك في النقاش تعليق واحد

اكتب رأيك

سيتم نشر تعليقك دون مراجعة لأني أؤمن بحرية التعبير عن الرأي لكن تذكر قول الله عز وجل: (مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) اترك تعليق من فضلك...